الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ذكر جواز اشتراك النفر في البقرة الواحدة في الحج

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

ذكر جواز اشتراك النفر في البقرة الواحدة في الحج

4005 - أخبرنا عبد الله بن محمد بن سلم قال : حدثنا [ ص: 317 ] حرملة بن يحيى قال : حدثنا ابن وهب ، قال عمرو بن الحارث : إن عبد الرحمن بن القاسم ، حدثه أنه سمع القاسم بن محمد يخبر عن عائشة أنها قالت : خرجنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم حجاجا حتى قدمنا سرف ، فحضت فدخل علي رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وأنا أبكي ، فقال : ما لك ؟ فقلت : ليتني لم أحج العام ، قال : ما لك ؟ قلت : حضت ، قال : هذا شيء كتبه الله على بنات آدم ، فاصنعي كما يصنع الحاج غير أن لا تطوفي بالبيت ، فلما قدمنا مكة ، قال النبي صلى الله عليه وسلم : اجعلوها عمرة ، ففعلوا ، فمن لم يسق هديا حل ، وساق رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وأبو بكر ، وعمر ، وناس من أصحابه من أهل اليسار ، فلم يحلوا ، فلما كان يوم النحر ، ذبح النبي صلى الله عليه وسلم عن نسائه البقر ، وطهرت ، فطفت بالبيت ، وسعيت ، ثم رجعت إلى النبي صلى الله عليه وسلم بمنى ، فلما نفرنا أرسلني مع أخي عبد الرحمن بن أبي بكر من المحصب ، فقال : أردف أختك ، فأعمرها من التنعيم ، فأردفني ، فأهللت من التنعيم فطفت بالبيت ، ثم رجعت إليه فصدرنا .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث