الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب ما جاء أن المحرم من الاستطاعة

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

2391 [ 1199 ] وعن ابن عباس قال : سمعت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يخطب يقول: " لا يخلون رجل بامرأة إلا ومعها ذو محرم ، ولا تسافر امرأة إلا مع ذي محرم" . فقام رجل فقال: يا رسول الله ، إن امرأتي خرجت حاجة ، وإني اكتتبت في غزوة كذا وكذا ! قال: "انطلق فحج مع امرأتك" .

التالي السابق


وقوله " لا يخلون رجل بامرأة " عام في المتجالات وغيرهن ، وفي الشيوخ وغيرهم ، وقد اتقى بعض السلف الخلوة بالبهيمة وقال : شيطان مغو وأنثى حاضرة - أو كلاما هذا معناه .

[ ص: 453 ] وقول الرجل " إني اكتتبت في غزوة كذا " ; أي : ألزمت وأثبت اسمي في ديوان ذلك البعث .

وقوله صلى الله عليه وسلم للرجل " انطلق فحج مع امرأتك " هو فسخ لما كان التزم من المضي للجهاد ، ويدل على تأكد أمر صيانة النساء في الأسفار وعلى أن الزوج أحق بالسفر مع زوجته من ذوي رحمها ، ألا ترى أنه لم يسأله هل لها محرم أم لا ؟ ولأن الزوج يطلع من الزوجة على ما لا يطلع منها ذو المحرم ، فكان أولى . فإذا ، قوله - صلى الله عليه وسلم - في الأحاديث " إلا ومعها ذو محرم " إنما خرج خطابا لمن لا زوج لها ، والله تعالى أعلم .

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث