الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الآية الثالثة قوله تعالى وإذا قيل لهم اركعوا لا يركعون

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

الآية الثالثة قوله تعالى : { وإذا قيل لهم اركعوا لا يركعون }

فيها أربع مسائل :

المسألة الأولى الركوع معلوم لغة ، معلوم شرعا حسبما قررناه ; فلا وجه لإعادته كراهية التطويل .

المسألة الثانية هذه الآية حجة على وجوب الركوع وإنزاله ركنا في الصلاة ، وقد انعقد الإجماع عليه ، وظن قوم أن هذا إنما يكون في القيامة ، وليست بدار تكليف ، فيتوجه فيها أمر يكون عليه ويل وعقاب ، وإنما يدعون إلى السجود كشفا لحال الناس في الدنيا ، فمن كان يسجد لله تمكن من السجود ، ومن كان يسجد رئاء لغيره صار ظهره طبقا واحدا .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث