الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب التصفيق للنساء

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

باب التصفيق للنساء

1145 حدثنا علي بن عبد الله حدثنا سفيان حدثنا الزهري عن أبي سلمة عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال التسبيح للرجال والتصفيق للنساء [ ص: 93 ]

التالي السابق


[ ص: 93 ] قوله : ( باب التصفيق للنساء ) تقدم الكلام عليه قبل باب . وسفيان في الإسناد الأول هو ابن عيينة ، وفي الثاني هو الثوري ، ويحيى شيخ البخاري هو ابن جعفر ، وكأن منع النساء من التسبيح ، لأنها مأمورة بخفض صوتها في الصلاة مطلقا لما يخشى من الافتتان . ومنع الرجال من التصفيق لأنه من شأن النساء ، وعن مالك وغيره في قوله : " التصفيق للنساء " ؛ أي هو من شأنهن في غير الصلاة ، وهو على جهة الذم له ، ولا ينبغي فعله في الصلاة لرجل ولا امرأة ، وتعقب برواية حماد بن زيد ، عن أبي حازم في الأحكام بصيغة الأمر : فليسبح الرجال وليصفق النساء . فهذا نص يدفع ما تأوله أهل هذه المقالة ، قال القرطبي : القول بمشروعية التصفيق للنساء هو الصحيح خبرا ونظرا .

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث