الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب رفع اليدين إذا ركع وإذا رفع رأسه من الركوع

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

باب رفع اليدين إذا ركع وإذا رفع رأسه من الركوع

858 حدثنا علي بن محمد وهشام بن عمار وأبو عمر الضرير قالوا حدثنا سفيان بن عيينة عن الزهري عن سالم عن ابن عمر قال رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا افتتح الصلاة رفع يديه حتى يحاذي بهما منكبيه وإذا ركع وإذا رفع رأسه من الركوع ولا يرفع بين السجدتين

التالي السابق


قوله ( إذا افتتح الصلاة ) أي بالتكبير وحاصله أنه إذا كبر رفع يديه كما في بعض [ ص: 282 ] أحاديث الباب وكثير منهم يفهم من مثل ذلك تقدم التكبير على الرفع والحق أنه لا دلالة على التقدم نعم المقارنة متبادرة إلا أن يقال المراد إذا أراد الافتتاح وهو تأويل شائع فيجوز تقديم الرفع على التكبير وهو الموافق لرواية ثم كبر فالحمل عليه أوجه .

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث