الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

[ ص: 660 ] عزل الأمير علي عن نيابة دمشق

في يوم الأحد حادي عشر شعبان ورد البريد من الديار المصرية ، وعلى يديه مرسوم شريف بعزل الأمير علي عن نيابة دمشق ، فأحضر الأمراء إلى دار السعادة ، وقرئ المرسوم الشريف عليهم بحضوره ، وخلع عليه خلعة وردت مع البريد ، ورسم له بقرية دومة ، وأخرى في بلاد طرابلس على سبيل الراتب ، وأن يكون في أي البلاد شاء من دمشق أو القدس أو الحجاز ، فانتقل من يومه من دار السعادة وبباقي أصحابه ومماليكه ، واستقر نزوله في دار الخليلي بالقصاعين التي جددها وزاد فيها دويداره يلبغا ، وهي دار هائلة ، وراح الناس للتأسف عليه والحزن له .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث