الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب الصدقات المحرمات

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

11558 أخبرنا علي بن محمد بن عبد الله بن بشران العدل ببغداد ، أنبأ أبو الحسن علي بن محمد المصري ، ثنا عبد الله بن محمد بن أبي مريم ، ثنا محمد بن يوسف الفريابي ، ثنا سفيان الثوري ، عن ابن عون ، عن نافع ، عن ابن عمر ، عن عمر - رضي الله عنه - قال : أصبت أرضا من خيبر ، ما أصبت مالا قط أنفس عندي منه ، فأتيت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - أستأمره ، فقلت : يا رسول الله ، إني أصبت أرضا من خيبر ما أصبت مالا أنفس عندي منه ، قال : " إن شئت حبست أصلها وتصدقت بها " . فتصدق بها عمر على أن لا تباع ، ولا توهب ، ولا تورث ، قال : فتصدق بها في الفقراء والأقربين وفي سبيل الله وفي الرقاب وابن السبيل وفي الضيف ، لا جناح على من وليها يأكل بالمعروف ، ويعطي بالمعروف صديقا غير متمول . .

قال ابن عون : فذكرته لابن سيرين ، فقال : " غير متأثل مالا " . أخرجه مسلم في الصحيح عن إسحاق بن إبراهيم ، عن أبي داود الحفري ، عن سفيان .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث