الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب من قال يجوز الابتياع مع الكراهية وأنه يجوز أن يملك ما خرج من يديه بما يحل به الملك

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

7454 باب من قال : يجوز الابتياع مع الكراهية ، وأنه يجوز أن يملك ما خرج من يديه بما يحل به الملك

روي معناه ، عن الحسن البصري ، وسكت ابن عمر ، عن تحريمه مع نهيه عنه فيما روي عنه .

( أخبرنا ) أبو الحسن : محمد بن الحسين بن داود العلوي ، أنبأ أحمد بن محمد بن الحسن الحافظ ، ثنا عبد الرحمن بن بشر ، ثنا مروان بن معاوية ، حدثني عبد الله بن عطاء المدني ، حدثني عبد الله بن بريدة الأسلمي ، عن أبيه ، قال : كنت عند النبي - صلى الله عليه وسلم - فأتته امرأة ، فقالت : يا رسول الله إني كنت تصدقت بوليدة على أمي ، فماتت أمي ، وبقيت الوليدة ، قال : " قد وجب أجرك ورجعت إليك في الميراث " . قالت : فإنها ماتت وعليها صوم شهر ، قال : " صومي ، عن أمك " . قالت : وإنها ماتت ، ولم تحج ، قال : " فحجي عن أمك . أخرجه مسلم في الصحيح من أوجه ، عن عبد الله بن عطاء .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث