الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب الصلاة ما يطول منها وما يحذف

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

[ ص: 361 ] 3707 عبد الرزاق ، عن الثوري ، عن عبد الملك بن عمير ، عن جابر بن سمرة قال : شكا أهل الكوفة سعدا إلى عمر فقالوا : لا يحسن يصلي قال : فسأله عمر ، فقال : إني لأصلي بهم صلاة رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ، " أركد في الأوليين ، وأحذف في الأخريين " قال : ذلك الظن بك يا أبا إسحاق قال الثوري : قال عبد الملك ، أو غيره : قال رجل من بني عبس لسعد : اللهم إنك لا تنفر في السرية ، ولا تعدل في الرعية ، ولا يقسم في السوية ، فقال سعد : " اللهم إن كان كذب فأعم بصره ، وعرضه للفتن ، وأطل فقره " ، فقال بعضهم : فلقد رأيته وهو يقول أصابتني دعوة سعد .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث