الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حالة قبض روح المؤمن وروح الكافر وما يقال له ويفعل به

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

488 - حالة قبض روح المؤمن وروح الكافر وما يقال له ويفعل به

1342 - أخبرنا أبو عبد الله محمد بن علي الآدمي بمكة ، ثنا إسحاق بن إبراهيم ، أنبأ عبد الرزاق ، أنبأ معمر ، عن قتادة ، عن قسامة بن زهير ، عن أبي هريرة ، عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم ، قال : " إن المؤمن إذا احتضر أتته ملائكة الرحمة بحريرة بيضاء فيقولون : اخرجي راضية مرضية عنك إلى روح الله ، وريحان ، ورب غير غضبان فتخرج كأطيب ريح المسك حتى أنهم ليناوله بعضهم بعضا يشمونه حتى يأتوا به باب السماء فيقولون : ما أطيب هذه الريح التي جاءتكم من الأرض ، فكلما أتوا سماء قالوا ذلك حتى يأتوا به أرواح المؤمنين " . قال : " فلهم أفرح به من أحدكم بغائبه إذا قدم عليه " . قال : " فيسألونه ما فعل فلان ؟ " قال : [ ص: 676 ] " فيقولون : دعوه حتى يستريح فإنه كان في غم الدنيا ، فإذا قال لهم : أما أتاكم ؟ فإنه قد مات " . قال : " فيقولون ذهب به إلى أمه الهاوية " . قال : " وأما الكافر ، فإن ملائكة العذاب تأتيه فتقول : اخرجي ساخطة مسخوطا عليك إلى عذاب الله ، وسخطه فيخرج كأنتن ريح جيفة فينطلقون به إلى باب الأرض فيقولون : ما أنتن هذه الريح كلما أتوا على الأرض قالوا ذلك حتى يأتوا به أرواح الكفار " وقد تابع هشام بن عبد الله الدستوائي معمر بن راشد في روايته ، عن قتادة : عن قسامة بن زهير : 1343 - أخبرنيه أبو بكر بن عبد الله ، أنبأ الحسن بن سفيان ، ثنا محمد بن أبي بكر المقدمي ، ثنا معاذ بن هشام ، حدثني أبي ، عن قتادة ، عن قسامة بن زهير ، عن أبي هريرة ، عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم نحوه ، وقال همام بن يحيى : عن قتادة ، عن أبي الجوزاء ، عن أبي هريرة .

1344 - حدثناه أبو العباس محمد بن يعقوب ، ثنا محمد بن سنان القزاز ، ثنا عمرو بن عاصم الكلابي ، ثنا همام ، عن قتادة ، عن أبي الجوزاء ، عن أبي هريرة ، عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم قال : " إن المؤمن إذا حضره الموت حضره ملائكة الرحمة " ثم ذكر الحديث بنحوه ، هذه الأسانيد كلها صحيحة ، وشاهدها حديث البراء بن عازب ، وقد أمليته في كتاب الإيمان " .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث