الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب إتمام المصلي ما ذكر إذا شك في صلاته

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

وحدثني عن مالك عن عفيف بن عمرو السهمي عن عطاء بن يسار أنه قال سألت عبد الله بن عمرو بن العاص وكعب الأحبار عن الذي يشك في صلاته فلا يدري كم صلى أثلاثا أم أربعا فكلاهما قال ليصل ركعة أخرى ثم ليسجد سجدتين وهو جالس

التالي السابق


216 214 - ( مالك عن عفيف بن عمرو ) بن المسيب ( السهمي ) مقبول ( عن عطاء بن يسار أنه قال : سألت عبد الله بن عمرو بن العاص ) الصحابي ابن الصحابي ( وكعب الأحبار ) أي ملجأ العلماء الحميري من كبار التابعين ( عن الذي يشك في صلاته فلا يدري كم صلى أثلاثا أم أربعا فكلاهما قال : ليصل ركعة أخرى ) بانيا على ما تيقن ( ثم يسجد سجدتين وهو جالس ) كما في حديث أبي سعيد .

وروى أحمد وابن ماجه والحاكم والبيهقي عن عبد الرحمن بن عوف مرفوعا : " إذا شك أحدكم في الاثنين والواحدة فليجعلها واحدة ، وإذا شك في الثنتين والثلاث فليجعلها اثنتين ، وإذا شك في الثلاث والأربع فليجعلها ثلاثا حتى يكون الوهم في الزيادة ثم يتم ما بقي من صلاته ثم يسجد سجدتين وهو جالس قبل أن يسلم " .

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث