الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

[ ص: 150 ] قالوا حديثان متناقضان .

3 - المشي بنعل واحدة :

قالوا : رويتم عن وكيع عن الأعمش عن أبي صالح عن أبي هريرة عن النبي - صلى الله عليه وسلم - أنه قال : إذا انقطع شسع نعل أحدكم فلا يمش في نعل واحدة ويتم عن مندل عن ليث عن عبد الرحمن بن القاسم عن أبيه عن عائشة - رضي الله عنها - قالت : ربما انقطع شسع رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فمشى في النعل الواحدة حتى يصلح الأخرى . قالوا : وهذا خلاف ذلك .

قال أبو محمد : ونحن نقول ليس هاهنا خلاف بحمد الله تعالى ، لأن الرجل كان ينقطع شسع نعله فينبذها أو يعلقها بيده ، ويمشي في نعل واحدة إلى أن يجد شسعا ، وهذا يفحش ويقبح في النعلين والخفين وكل زوجين من اللباس يستعمل في اثنين فيستعمل في واحد ويترك الآخر ، وكذلك الرداء يلقى على أحد المنكبين ويترك الآخر ، فأما أن ينقطع شسع الرجل فيمشي خطوة أو خطوتين أو ثلاثا إلى [ ص: 151 ] أن يصلح الآخر ، فإن هذا ليس بمنكر ولا قبيح وحكم القليل يخالف حكم الكثير في كثير من المواضع ، ألا ترى أنه يجوز للمصلي أن يمشي خطوة وخطوتين وخطوات وهو راكع إلى الصف الذي بين يديه ، ولا يجوز له أن يمشي وهو راكع مائة ذراع ومائتي ذراع ويجوز له أن يرد الرداء على منكبيه إذا سقط عنه ولا يجوز له أن يطوي ثوبه في الصلاة ولا أن يعمل عملا يتطاول ، ويبتسم فلا تنقطع صلاته ويقهقه فتنقطع ؟ .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث