الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

( 656 ) حدثنا يوسف القاضي ، وأبو خليفة الفضل بن الحباب الجمحي قالا ثنا إبراهيم بن بشار الرمادي ، ثنا سفيان بن عيينة ، ثنا عمرو بن دينار ، وابن جريج ، عن عطاء بن أبي رباح ، عن صفوان بن يعلى بن أمية ، عن أبيه ، قال قلت لعمر بن الخطاب : إني أحب أن أرى النبي صلى الله عليه وسلم إذا نزل عليه الوحي فلما كنا بالجعرانة أنزل عليه الوحي فسجى ثوبا فدعاني عمر فكشف لي الثوب عن وجهه فرأيته يغط محمرا وجهه وقد أتاه قبل ذلك أعرابي عليه مقطعات له متضمخ بخلوق ، فقال : يا رسول الله ، أحرمت بالعمرة وعلي هذا فكيف تأمرني أن أصنع فلم يجبه بشيء حتى أنزل عليه الوحي ، فلما سري عنه قال : " أين السائل ؟ " فقال : ها أنا ذا ، قال : " أرأيت لو كنت محرما بالحج وهذا عليك كيف كنت تصنع ؟ " قال : كنت أنزع عني هذه المقطعات وأغسل عني هذا الخلوق ، قال " فاذهب فانزع عنك هذه المقطعات ، واغسل عنك هذا الخلوق واصنع في عمرتك كما كنت تصنع في حجتك " . ( 657 ) حدثنا يوسف القاضي ، وأبو خليفة قالا ثنا إبراهيم بن بشار ، ثنا سفيان ، عن ابن جريج ، عن عطاء ، عن صفوان بن يعلى ، عن أبيه ، [ ص: 254 ] قال : قلت لعمر : إني أحب أن أرى رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا نزل عليه الوحي بمثل حديث عمرو بن دينار .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث