الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

سراء بنت نبهان الغنوية

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

( 778 ) حدثنا الحسين بن إسحاق التستري ، ثنا يزيد بن عمرو بن البراء الغنوي ، ثنا أحمد بن الحارث الغساني ، قال : حدثتنا شاكية بنت الجعد ، عن سراء بنت نبهان الغنوية ، قالت : احتفر الحي في دار كلاب فأصابوا كنزا عاديا فقال كلاب : دارنا ، وقال الحي : احتفرنا ، فنافروهم ذلك إلى النبي صلى الله عليه وسلم ، فقضى به للحي وأخذ منهم الخمس فاشترينا بنصيبنا من ذلك مائة من النعم ، فأتينا بها الحي فأراد المصدق أن يصدقنا فأبينا عليه ، وأتينا النبي صلى الله عليه وسلم في ذلك ، فقال : " إن كنتم جعلتموها مع غيرها وإلا فلا شيء عليكم في هذا العام " وقال : " إن المصدق إذا انصرف عن القوم وهو عنهم راض رضي الله عنهم ، وإذا انصرف وهو عليهم ساخط سخط الله عليهم " .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث