الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

( ولا شيء في ) ( البغال والحمير ) لقوله عليه الصلاة والسلام { لم ينزل علي فيهما شيء }والمقادير تثبت سماعا ( إلا أن تكون للتجارة ) لأن الزكاة حينئذ تتعلق بالمالية كسائر أموال التجارة ، والله أعلم .

التالي السابق


الحديث السادس عشر : قال عليه السلام : { لم ينزل علي فيهما شيء }" يعني في البغال والحمير " ، قلت : الحديث في " الصحيحين " ، وليس : فيه البغال ، أخرجاه عن أبي صالح عن أبي هريرة ، { وسئل النبي عليه السلام عن الحمر ، فقال : ما نزل علي فيها شيء ، إلا هذه الآية الجامعة الفاذة { فمن يعمل مثقال ذرة خيرا يره ومن يعمل مثقال ذرة شرا يره } }أخرجه البخاري في " بدء الخلق قبل باب فضائل الصحابة رضي الله عنهم " ، وأعاده في تفسير { إذا زلزلت }وأوله : { الخيل ثلاثة : لرجل أجر ولرجل ستر ، وعلى رجل وزر } ، إلى آخره ، وأخرجه مسلم مطولا في " الزكاة " ، وهو حديث مانع الزكاة ، وأوله : { ما من صاحب ذهب ، ولا فضة لا يؤدي حقها } ، الحديث ، فعزاه شيخنا علاء الدين مقلدا لغيره لمسلم فقط ، وكأنهما اعتمدا على ما ذكره البخاري في " الزكاة " فإنه ذكر الحديث هناك ، واختصر منه ذكر الحمر ، فلذلك قال : وأخرج البخاري بعضه .

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث