الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

( وإذا أخذ الخوارج الخراج وصدقة السوائم لا يثني عليهم ) لأن الإمام لم يحمهم ، والجباية بالحماية ، وأفتوا بأن يعيدوها دون الخراج فيما بينهم وبين الله تعالى ، لأنهم مصارف الخراج لكونهم مقاتلة . والزكاة مصرفها الفقراء ، وهم لا يصرفونها إليهم ، وقيل : إذا نوى بالدفع التصدق عليهم سقط عنه ، وكذا ما دفع إلى كل جائر ; لأنهم بما عليهم من التبعات فقراء ، والأول أحوط .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث