الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الخروج إلى الصلاة بسكينة ووقار

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

[ ص: 426 ] باب صفة الصلاة

السنة أن يقوم إلى الصلاة إذا قال المؤذن : قد قامت الصلاة ، ثم يسوي الإمام الصفوف ،

التالي السابق


باب صفة الصلاة .

يسن الخروج إليها بسكينة ووقار ، لخبر أبي هريرة في الصحيحين ، ويقارب خطاه ، ويقول ما ورد فمنها ما رواه أحمد عن أبي سعيد الخدري قال : قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : من خرج من بيته إلى الصلاة فقال : اللهم إني أسألك بحق السائلين عليك ، وأسألك بحق ممشاي هذا ، فإني لم أخرج أشرا ، ولا بطرا ، ولا رياء ، ولا سمعة ، خرجت اتقاء سخطك ، وابتغاء مرضاتك ، وأسألك أن تنقذني من النار ، وأن تغفر لي ذنوبي ، إنه لا يغفر الذنوب إلا أنت ، أقبل الله إليه بوجهه ، واستغفر له سبعون ألف ملك .

فإذا وصل المسجد قدم رجله اليمنى في الدخول ، واليسرى في عكسه ، ويقول ما ورد ، ولا يشبك أصابعه ، ولا يخوض في حديث الدنيا ، ويجلس مستقبل القبلة ، وإن سمع الإقامة لم يسع إليها إذا كان خارجه ، ونصه : لا بأس به يسيرا إن طمع أنه يدرك التكبيرة الأولى ، واحتج بأنه جاء عن الصحابة وهم مختلفون .

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث