الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

1192 ومن كتاب صلاة التطوع

40 - 1\ 306، 307 (1151) قال: أخبرنا الحسن بن يعقوب بن يوسف العدل، ثنا يحيى بن أبي طالب، ثنا عبد الوهاب بن عطاء ، أنبأ سعيد بن أبي عروبة ، وأخبرنا ابن جعفر القطيعي، ثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل ، حدثني أبي، ثنا يحيى وهو ابن سعيد ، عن سعيد ، وأخبرنا أبو بكر بن إسحاق الفقيه، أنبأ [ ص: 88 ] أبو المثنى، ثنا مسدد ، ثنا يزيد بن زريع، ثنا سعيد ، عن قتادة ، عن زرارة بن أوفى ، عن سعد بن هشام ، عن عائشة ، قالت: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ركعتا الفجر خير من الدنيا جميعا. وفي حديث يزيد بن زريع: خير من الدنيا وما فيها. هذا حديث صحيح على شرط الشيخين، ولم يخرجاه ". ا هـ. كذا قال، ووافقه الذهبي !

التالي السابق


قلت: أخرجه مسلم (725) كتاب (صلاة المسافرين) باب (استحباب ركعتي سنة الفجر) قال: حدثنا محمد بن عبيد الغبري، حدثنا أبو عوانة ، عن قتادة ، عن زرارة بن أوفى ، عن سعد بن هشام ، عن عائشة ، عن النبي صلى الله عليه وسلم، قال: ركعتا الفجر خير من الدنيا وما فيها. ثم قال مسلم : وحدثنا يحيى بن حبيب، حدثنا معتمر، قال: قال أبي، حدثنا قتادة ، عن زرارة، عن سعد بن هشام ، عن عائشة ، عن النبي صلى الله عليه وسلم، أنه قال في شأن الركعتين عند طلوع الفجر: لهما أحب إلي من الدنيا جميعا ..

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث