الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى بقيت الله خير لكم إن كنتم مؤمنين وما أنا عليكم بحفيظ

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

بقيت الله خير لكم إن كنتم مؤمنين وما أنا عليكم بحفيظ

بقيت الله ما أبقاه لكم من الحلال بعد التنزه عما حرم عليكم . خير لكم مما تجمعون بالتطفيف . إن كنتم مؤمنين بشرط أن تؤمنوا فإن خيريتها باستتباع الثواب مع النجاة وذلك مشروط بالإيمان . أو إن كنتم مصدقين لي في قولي لكم . وقيل البقية الطاعة كقوله : والباقيات الصالحات وقرئ « تقية الله » بالتاء وهي تقواه التي تكف عن المعاصي .

وما أنا عليكم بحفيظ أحفظكم عن القبائح ، أو أحفظ عليكم أعمالكم فأجازيكم عليها وإنما أنا [ ص: 145 ] ناصح مبلغ وقد أعذرت حين أنذرت ، أو لست بحافظ عليكم نعم الله لو لم تتركوا سوء صنيعكم .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث