الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

1244 [ ص: 93 ] ومن كتاب السهو

48 - 1\ 322 (1204) قال: حدثنا محمد بن صالح بن هانئ، ثنا الحسين بن الحسن بن مهاجر ، ثنا أبو الربيع سليمان بن داود المهري، ثنا عبد الله بن وهب ، أخبرني عبد العزيز بن أبي حازم، عن الضحاك بن عثمان ، عن الأعرج ، عن عبد الله بن بحينة، أنه قال: صلى لنا رسول الله صلى الله عليه وسلم صلاة من الصلوات، فقام من اثنتين فسبح به فمضى حتى فرغ من صلاته، ولم يبق إلا السلام سجد سجدتين وهو جالس قبل أن يسلم. هذا حديث مفسر صحيح على شرط الشيخين، ولم يخرجاه". ا هـ. كذا قال، ووافقه الذهبي !

التالي السابق


قلت: أخرجاه من طرق عن الزهري عن الأعرج بنحوه: البخاري في مواضع أقربها من لفظ الحاكم : (1224) كتاب (الجمعة) باب ( ما جاء في السهو إذا قام من ركعتي الفريضة) قال: حدثنا عبد الله بن يوسف، أخبرنا مالك بن أنس ، عن ابن شهاب ، عن عبد الرحمن الأعرج ، عن عبد الله ابن بحينة رضي الله عنه، أنه قال: صلى لنا رسول الله صلى الله عليه وسلم ركعتين من بعض الصلوات، ثم قام، فلم يجلس، فقام الناس معه، فلما قضى صلاته ونظرنا تسليمه كبر قبل التسليم، فسجد سجدتين وهو جالس، ثم سلم وبقية المواضع (829، 830، 1225، 1230، 6670).

ورواه مسلم (570) كتاب (المساجد ومواضع الصلاة) باب (السهو في الصلاة والسجود له) من طرق عن الأعرج به نحوه.

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث