الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فروع الأول باع المسلم أرضا لا خراج عليها لذمي

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

( فروع الأول ) لو باع المسلم أرضا لا خراج عليها لذمي فلا خراج على الذمي ولا عشر عند مالك والشافعي خلافا لأبي حنيفة ، قال لئلا تخلو الأرض عن العشر والخراج ، وقال أبو يوسف عليه عشران ومنع محمد بن الحسن صحة [ ص: 279 ] البيع لإفضائه إلى الخلو لنا أن البيع ليس سببا لخراج في غير صورة النزاع فلا يكون سببا فيها بالقياس يبطل قولهم ببيع الماشية من الذمي ، قاله في الذخيرة ناقلا له عن سند

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث