الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

( فصل في صلاة الخوف ) وهي ثابتة بقوله تعالى { وإذا كنت فيهم فأقمت لهم الصلاة } الآية وما ثبت في حقه ثبت في حق أمته ما لم يقم دليل على اختصاصه ، لأن الله أمر باتباعه وتخصيصه بالخطاب لا يقتضي تخصيصه بالحكم ، بدليل قوله تعالى { خذ من أموالهم صدقة } وبالسنة فقد ثبت وصح أنه صلاها وأجمع الصحابة على فعلها وصلاها علي وأبو موسى الأشعري وحذيفة فإن قيل : لم يصلها النبي صلى الله عليه وسلم يوم الخندق أجيب : بأنه : كان قبل نزول الآية أو بعده ونسيها ، أو لم يكن يومئذ قتال يمنعه منها ويؤيده أنه صلى الله عليه وسلم " سألهم عن الصلاة فقالوا ما صلينا " .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث