الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فرع تم الحول على المال بيد العامل وهو عين قبل أن يستغله

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

( فرع ) إذا تم الحول على المال بيد العامل وهو عين قبل أن يستغله قال سحنون : ويزكيه ربه ، وإن استغل منه شيئا فلا يزكيه حتى يقبضه ، وإن كان معه في البلد وهو مدير قوم لتمام حوله على سنة الإدارة ، وإن كان محتكرا ورب المال مديرا ، قال ابن القاسم : يقومه مع حصة ربحه دون حصة العامل ، انتهى . من الذخيرة ، وهذا مخالف لقول المصنف " أو العامل " فإنه يقتضي أن العامل إذا كان محتكرا فإنه يزكي كالدين ، وهذا إن كان أكثر أو مساويا فهو جار على ما تقدم من اجتماع الإدارة والحكرة ، والنصوص الصريحة هكذا ونحوه في ابن يونس

ص ( وحسبت على ربه )

ش : يلزم على هذا القول أن تكون زيادة في مال القراض جائزة وهي لا تجوز وعلى مقابله يلزم أن ينقص من رأس مال القراض وهو لا يجوز ، انظر الرجراجي

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث