الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى ثم أوحينا إليك أن اتبع ملة إبراهيم حنيفا وما كان من المشركين

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

ثم أوحينا إليك أن اتبع ملة إبراهيم حنيفا وما كان من المشركين

ثم أوحينا إليك يا محمد ، و ثم إما لتعظيمه والتنبيه على أن أجل ما أوتي إبراهيم اتباع الرسول عليه السلام ملته ، أو لتراخي أيامه . أن اتبع ملة إبراهيم حنيفا في التوحيد والدعوة إليه بالرفق وإيراد الدلائل مرة بعد أخرى والمجادلة مع كل أحد على حسب فهمه وما كان من المشركين بل كان قدوة الموحدين .

[ ص: 245 ]

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث