الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب من له الكفارة بالإطعام

جزء التالي صفحة
السابق

14796 باب من له الكفارة بالإطعام

( أخبرنا ) أبو الحسن : علي بن محمد المقري ، أنا الحسن بن محمد بن إسحاق ، نا يوسف بن يعقوب القاضي ، نا أبو الربيع ، نا إسماعيل بن جعفر ، نا محمد بن أبي حرملة عن عطاء بن يسار : أن خويلة بنت ثعلبة كانت تحت أوس بن الصامت فتظاهر منها وكان به لمم فجاءت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فقالت : إن أوسا تظاهر مني وذكرت أن به لمما فقالت : والذي بعثك بالحق ما جئتك إلا رحمة له إن له في منافع فأنزل الله عز وجل فيهما القرآن فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : " مريه فليعتق رقبة " . فقالت : والذي بعثك بالحق ما عنده رقبة ولا يملكها فقال : " مريه فليصم شهرين متتابعين " . فقالت : والذي بعثك بالحق لو كلفته ثلاثة أيام ما استطاع وكان الحر فقال : " مريه فليطعم ستين مسكينا " . فقالت : والذي بعثك بالحق ما يقدر عليه قال : " مريه فليذهب إلى فلان بن فلان [ ص: 390 ] فقد أخبرني أن عنده شطر تمر صدقة فليأخذه صدقة عليه ثم ليتصدق به على ستين مسكينا " . هذا مرسل وهو شاهد للموصول قبله والله أعلم .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث