الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

1475 ومن كتاب الزكاة

66 - 1\ 389 (1435) قال: أخبرناه أبو الحسن أحمد بن محمد العنزي، ثنا عثمان بن سعيد الدارمي ، ثنا أبو صالح ، وابن بكير قالا: ثنا الليث ، عن ابن عجلان، عن القعقاع بن حكيم، عن أبي صالح ، عن أبي هريرة ، عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، قال: يكون كنز أحدكم يوم القيامة شجاعا أقرع ذو زبيبتين يتبع صاحبه وهو يتعوذ منه، فلا يزال يتبعه وهو يفر منه حتى يلقمه إصبعيه. قد اتفق الشيخان على إخراج حديث ابن مسعود وابن عمرو في هذا الباب على سبيل الاختصار، وفي التغليظ المانع من الزكاة غير أنهما لم يخرجا حديث أبي هريرة وثوبان ". كذا قال! وقال الذهبي : على شرط مسلم [ ص: 108 ] .

التالي السابق


قلت: حديث أبي هريرة رواه البخاري من غير هذا الوجه بنحوه: (6958) كتاب (الحيل) باب (في الزكاة، ولا يفرق بين مجتمع ولا يجمع بين متفرق خشية الصدقة) قال: حدثني إسحاق، حدثنا عبد الرزاق ، حدثنا معمر ، عن همام، عن أبي هريرة رضي الله عنه، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " يكون كنز أحدكم يوم القيامة شجاعا أقرع، يفر منه صاحبه، فيطلبه ويقول: أنا كنزك ، قال: والله لن يزال يطلبه، حتى يبسط يده فيلقمها فاه ". ورواه أيضا (1403) كتاب (الزكاة) باب (إثم مانع الزكاة)، (4565) كتاب (تفسير القرآن) باب ولا يحسبن الذين يبخلون من طرق بنحوه.

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث