الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

[ ص: 487 ] سورة المجادلة

مدنية في قول الجميع إلا رواية عن عطاء أن العشر الأول منها مدني وباقيها مكي. وقال الكلبي : نزل جميعها بالمدينة غير قوله تعالى: ما يكون من نجوى ثلاثة إلا هو رابعهم نزلت بمكة.

بسم الله الرحمن الرحيم

قد سمع الله قول التي تجادلك في زوجها وتشتكي إلى الله والله يسمع تحاوركما إن الله سميع بصير قوله تعالى قد سمع الله قول التي تجادلك في زوجها وهي خولة بنت ثعلبة ، وقيل بنت خويلد ، وليس هذا بمختلف لأن أحدهما أبوها والآخر جدها ، فنسبت إلى كل واحد منهما. وزوجها أوس بن الصامت. قال عروة: وكان امرأ به لمم فأصابه بعض لممه فظاهر من امرأته ، فأتت رسول الله صلى الله عليه وسلم تستفتيه في ذلك. وتشتكي إلى الله فيه وجهان:

أحدهما: تستغيث بالله.

والثاني: تسترحم الله. وروى الحسن أنها قالت: يا رسول الله قد نسخ الله سنن الجاهلية وإن زوجي [ ص: 488 ] ظاهر مني، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (ما أوحي إلي في هذا شيء) فقالت: يا رسول الله أوحي إليك في كل شيء وطوي عنك هذا؟ فقال: (هو ما قلت لك) فقالت: إلى الله أشكو لا إلى رسوله ، فأنزل الله تعالى قد سمع الله قول التي تجادلك الآية. وقرأ ابن مسعود : قد سمع قالت عائشة: تبارك الله الذي أوعى سمعه كل شيء ، سمع كلام خولة بنت ثعلبة وأنا في ناحية البيت ما أسمع بعض ما تقول ، وهي تقول: يا رسول الله أكل شبابي وانقطع ولدي ونثرت له بطني حتى إذا كبرت سني ظاهر مني اللهم إني أشكو إليك ، فما برحت حتى نزل جبريل بهذه الآية. والله يسمع تحاوركما إن الله سميع بصير والمحاورة مراجعة الكلام ، قال عنترة


لو كان يدري ما المحاورة اشتكى ولكان لو علم الكلام مكلمي.

الذين يظاهرون منكم من نسائهم الظهار قول الرجل لامرأته. أنت علي كظهر أمي ، سمي ظهارا لأنه قصد تحريم ظهرها عليه ، وقيل: لأنه قد جعلها عليه كظهر أمه ، وقد كان في الجاهلية طلاقا ثلاثا لا رجعة فيه ولا إباحة بعده فنسخه الله إلى ما استقر عليه الشرع من وجوب الكفارة فيه بالعود.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث