الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى فاتخذت من دونهم حجابا فأرسلنا إليها روحنا فتمثل لها بشرا سويا

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

فاتخذت من دونهم حجابا فأرسلنا إليها روحنا فتمثل لها بشرا سويا

( فاتخذت من دونهم حجابا ) سترا . ( فأرسلنا إليها روحنا فتمثل لها بشرا سويا ) قيل قعدت في مشرقة للاغتسال من الحيض متحجبة بشيء يسترها . وكانت تتحول من المسجد إلى بيت خالتها إذا حاضت وتعود إليه إذا طهرت . فبينما هي في مغتسلها أتاها جبريل عليه السلام متمثلا بصورة شاب أمرد سوي الخلق لتستأنس بكلامه ، ولعله لتهييج شهوتها به فتنحدر نطفتها إلى رحمها .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث