الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مسألة من حج مرة واحدة في دهره فليس عليه غيرها

مسألة : قال الشافعي رضي الله عنه : " ومن حج مرة واحدة في دهره فليس عليه غيرها " .

[ ص: 6 ] قال الماوردي : وهذا كما قال فرض الحج والعمرة لا يجب في العمر إلا مرة واحدة ، ولا يتكرر كالصلاة والصيام لقوله تعالى : ولله على الناس حج البيت من استطاع إليه سبيلا [ آل عمران : 97 ] ، ومن حج مرة فقد امتثل الأمر ، ولرواية أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال على المنبر : فرض الله عليكم الحج ، فقام رجل فقال : أفي كل عام ، فلم يجبه ، فأعاد ثانية ، فلم يجبه ، فأعاد ثالثة ، فقال : والذي نفسي بيده لو قلتها لوجبت ، ولو وجبت ما قمتم بها ، ولو تركتموها لكفرتم ، ألا فوادعوني ما وادعتكم وروى ابن عباس أن الأقرع بن حابس قال : يا رسول الله أحجتنا هذه لعامنا أم للأبد ؟ فقال للأبد ، وروى طاوس أن سراقة بن جعشم قال : يا رسول الله اقض لنا قضاء قوم كأنما ولدوا اليوم ، عمرتنا هذه لعامنا أم للأبد ، فقال : بل للأبد . ولأن الحج يتعلق بقطع مسافة والتزام مؤونة وفي تكرار وجوبه مشقة ولهذا المعنى فارق سائر العبادات .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث