الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

( تنبيه ) : قال ابن فرحون إثر قول ابن الحاجب : من واجبات الطواف شروط الصلاة إلا الكلام مقتضاه أنه لا يجوز أن يشرب فيه ; لأنه لم يستثن من شروط الصلاة إلا الكلام ، وقد أجازوه إذا اضطر إلى ذلك انتهى .

ومفهومه : أنه لا يجوز إذا لم يضطر إلى ذلك ، وليس كذلك ، قال في الجلاب : ولا يتحدث مع أحد في طوافه ، ولا يأكل ، ولا يشرب في أضعافه ، قال التلمساني في أثناء شرحه : ويكره أن يشرب الماء إلا أن يضطره العطش فحمل قوله لا يشرب على الكراهة ، ولم يتعرض للأكل والظاهر أنه مثله ، والله أعلم .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث