الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مسألة لا تجب فطرة المكاتب على سيده

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

( 1982 ) مسألة :

قال وليس عليه في مكاتبه زكاة وعلى المكاتب أن يخرج عن نفسه زكاة الفطر ، وممن

قال : لا تجب فطرة المكاتب على سيده ، أبو سلمة بن عبد الرحمن ، والثوري ، والشافعي ، وأصحاب الرأي . وأوجبها على السيد عطاء ، ومالك ، وابن المنذر ; لأنه عبد ، فأشبه سائر عبيده . ولنا قوله عليه السلام : " ممن تمونون " . وهذا لا يمونه ، ولأنه لا تلزمه مؤنته ، فلم تلزمه فطرته ، كالأجنبي ، وبهذا فارق سائر عبيده . إذا ثبت هذا ، فإن على المكاتب فطرة نفسه ، وفطرة من تلزمه مؤنته كزوجته ، ورقيقه .

وقال أبو حنيفة ، والشافعي : لا تجب عليه ; لأنه ناقص الملك ، فلم تجب عليه الفطرة ، كالقن ، ولأنها زكاة فلم تجب عليه كزكاة المال . ولنا ، أن النبي صلى الله عليه وسلم فرض صدقة الفطر على الحر والعبد ، والذكر والأنثى . وهذا عبد ولا يخلو من كونه ذكرا أو أنثى ، ولأنه يلزمه نفقة نفسه ، فلزمته فطرتها كالحر الموسر ويفارق زكاة المال ; لأنها يعتبر لها الغنى والنصاب والحول ، ولا يحملها أحد عن غيره ، بخلاف الفطرة . ( 1983 ) فصل : وتلزم المكاتب فطرة من يمونه كالحر ; لدخولهم في عموم قوله عليه السلام : { أدوا صدقة الفطر عمن تمونون }

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث