الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى واتخذوا من دون الله آلهة ليكونوا لهم عزا

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

واتخذوا من دون الله آلهة ليكونوا لهم عزا كلا سيكفرون بعبادتهم ويكونون عليهم ضدا

( واتخذوا من دون الله آلهة ليكونوا لهم عزا ) ليتعززوا بهم حيث يكونون لهم وصلة إلى الله وشفعاء عنده .

( كلا ) ردع وإنكار لتعززهم بها . ( سيكفرون بعبادتهم ) ستجحد الآلهة عبادتهم ويقولون ما عبدتمونا لقوله تعالى : ( إذ تبرأ الذين اتبعوا من الذين اتبعوا ) أو سينكر الكفرة لسوء العاقبة أنهم عبدوها لقوله تعالى :

( ثم لم تكن فتنتهم إلا أن قالوا والله ربنا ما كنا مشركين ) . ( ويكونون عليهم ضدا ) يؤيد الأول إذا فسر الضد بضد العز ، أي ويكونون عليهم ذلا ، أو بضدهم على معنى أنها تكون معونة في عذابهم بأن توقد بها نيرانهم ، أو جعل الواو للكفرة أي يكونون كافرين بهم بعد أن كانوا يعبدونها وتوحيده لوحدة المعنى الذي به مضادتهم ، فإنهم بذلك كالشيء الواحد ونظيره قوله عليه الصلاة والسلام «وهم يد على من سواهم » .

وقرئ ( كلا ) بالتنوين على قلب الألف نونا في الوقف قلب ألف الإطلاق في قوله :

أقلي اللوم عاذل والعتابن

أو على معنى كل هذا الرأي كلا وكلا على إضمار فعل يفسره ما بعده أي سيجحدون ( كلا سيكفرون بعبادتهم ) .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث