الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


فصل : فإذا أراد المحرم إزالة ما على جسده من الطيب ، فله حالان :

أحدهما : أن يمكنه إزالته بغير الماء من المائعات الطاهرات ، كالخل أو اليابسات كالتراب : والحشيش . فإن كان كذلك فهو مخير في إزالته بين الماء وغيره : لأنه ليس بنجس ، وإنما المقصود منه ، إزالة رائحته فعلى أي وجه أزاله أجزأه ، والأولى أن يزيله بالماء .

[ ص: 108 ] والحالة الثانية : أن لا يمكن إزالته إلا بالماء : لتعذر غيره مما يمكن إزالته به ، فعليه إزالته بالماء ، ويستحب أن يتولى إزالة ذلك عنه غيره : لأن لا يمس الطيب بيده ، فإن تولاه بنفسه جاز : لأنه إنما يمسه للترك لا للاستعمال .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث