الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فصل إذا أكل المحرم طيبا افتدى إلا أن يكون عودا فلا يفتدي بأكله

فصل : إذا أكل المحرم طيبا ، افتدى ، إلا أن يكون عودا فلا يفتدي بأكله : لأنه لا يكون متطيبا به ، إلا أن يتخير به وما سواه من الطيب يكون متطيبا به بملاقاة بشره وكذلك لو استعاط الطيب ، أو احتقن به ، أو اقتصر على شمه ، افتدى .

وقال أبو حنيفة : لا يفتدي بشم الطيب ، حتى يستعمل في جسده ، استدلالا بأن الاقتصار على شم الرائحة لا يوجب الفدية ، كما لو شمها من العطارين .

ودليلنا : هو أن الاستمتاع بالطيب ، يكون تارة بالشم ، وتارة بالاستعمال في البشرة ثم شمه فكان بالفدية أولى ، وليس شمها من غيره استمتاعا كاملا ، ولا يسمى به متطيبا فافترقا .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث