الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


جزء التالي صفحة
السابق

[ ص: 263 ] بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله على محمد وآله وسلم .

كتاب المواريث 1707 - مسألة : أول ما يخرج من رأس المال : دين الغرماء ، فإن فضل منه شيء كفن منه الميت ، وإن لم يفضل منه شيء كان كفنه على من حضر من الغرماء أو غيرهم ، لما قد ذكرنا في " كتاب الجنائز " من ديواننا هذا .

وعمدة ذلك قوله تعالى : { من بعد وصية يوصي بها أو دين }

وأن مصعب بن عمير رضي الله عنه لم يوجد له إلا ثوب واحد ، فكفن فيه ، ولأن تكليف الغرماء خاصة أن يكون الكفن ناقصا من حقوقهم : ظلم لهم - وهذا واجب على كل من حضر من المسلمين والغرماء من جملتهم .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث