الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ذكر البيان بأن الإيمان بكل ما أتى به النبي صلى الله عليه وسلم من الإيمان مع العمل به

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

[ ص: 401 ] ذكر البيان بأن الإيمان بكل ما أتى به النبي صلى الله عليه وسلم من الإيمان مع العمل به .

175 - أخبرنا أحمد بن علي بن المثنى ، بالموصل ، حدثنا إبراهيم بن محمد بن عرعرة ، حدثنا حرمي بن عمارة ، حدثنا شعبة ، عن واقد بن محمد ، عن أبيه ، عن ابن عمر ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : أمرت أن أقاتل الناس حتى يشهدوا أن لا إله إلا الله ، وأني رسول الله ، ويقيموا الصلاة ، ويؤتوا الزكاة ، فإذا فعلوا ذلك ، عصموا مني دماءهم وأموالهم إلا بحق الإسلام ، وحسابهم على الله .

قال أبو حاتم : تفرد به شعبة . وفي هذا الخبر بيان واضح بأن [ ص: 402 ] الإيمان أجزاء ، وشعب تتباين أحوال المخاطبين فيها ، لأنه صلى الله عليه وسلم ذكر في هذا الخبر : حتى يشهدوا أن لا إله إلا الله ، وأني رسول الله ، فهذا هو الإشارة إلى الشعبة التي هي فرض على المخاطبين في جميع الأحوال ، ثم قال : ويقيموا الصلاة ، فذكر الشيء الذي هو فرض على المخاطبين في بعض الأحوال ، ثم قال : ويؤتوا الزكاة ، فذكر الشيء الذي هو فرض على المخاطبين في بعض الأحوال ، فدل ذلك على أن كل شيء من الطاعات التي تشبه الأشياء الثلاثة التي ذكرها في هذا الخبر من الإيمان .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث