الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


فصل : استحب قوم دخول مكة ليلا ، وهو قول عائشة ، وعمر بن عبد العزيز ، وسعيد بن جبير ، لأن النبي صلى الله عليه وسلم دخلها لما اعتمر من الجعرانة ليلا ، واستحب آخرون أن يدخلها نهارا ، حكي ذلك عن ابن عمر ، وإبراهيم النخعي ، وإسحاق بن راهويه ، لأن النبي صلى الله عليه وسلم دخلها في عمرة القضاء نهارا وفي عام الفتح نهارا وفي حجة سنة عشر نهارا ، وكلاهما عندنا سواء : لأن النبي صلى الله عليه وسلم فعلهما ، واختار قوم أن يدخلها راكبا : لأن رسول الله صلى الله عليه وسلم دخلها راكبا ، واختار آخرون أن يدخلها ماشيا حافيا لقوله تعالى لموسى : فاخلع نعليك إنك بالوادي المقدس طوى [ طه : 12 ] ، . وروي عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال : لقد حج هذا البيت سبعون نبيا ، كلهم خلعوا نعالهم من ذي طوى تعظيما للحرم وكلاهما مباح ، والمشي أفضل .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث