الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فصل يستحب لمن دخل مكة أن يدخلها بخشوع قلب وخضوع جسد

فصل : يستحب لمن دخل مكة ، أن يدخلها بخشوع قلب ، وخضوع جسد ، داعيا بالمعونة والتيسير ، وقد روى ابن عمر أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان إذا دخل مكة يقول : اللهم لا تجعل منايانا بها حين ندخلها إلى أن نخرج منها . ويكون من دعائه ، ما [ ص: 132 ] رواه جعفر بن محمد عن أبيه عن جده أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يقول عند دخوله : اللهم هذا البلد بلدك - والبيت بيتك جئت أطلب رحمتك ، وألم طاعتك ، متبعا لأمرك ، راضيا بقدرك ، مسلما لأمرك ، أسألك مسألة المضطر إليك ، المشفق من عذابك خائفا لعقوبتك ، أن تستقبلني بعفوك ، وأن تتجاوز عني برحمتك ، وأن تدخلني جنتك . وأي شيء قال ما لم يكن هجرا جاز ، قد روى ثابت عن أنس أن النبي صلى الله عليه وسلم دخل في عمرة القضاء وابن رواحة يمشي بين يديه ، يقول :


خلوا بني الكفار عن سبيله اليوم نضربكم على تنزيله     ضربا يزيل الهام عن مقيله
ويذهل الخليل عن خليله

فقال له عمر : أبين يدي رسول الله صلى الله عليه وسلم في حرم الله تعالى تقول الشعر ؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " خل عنه يا عمر فإنه أسرع فيكم من نضح النبل "


التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث