الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى إلا على أزواجهم أو ما ملكت أيمانهم فإنهم غير ملومين

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

إلا على أزواجهم أو ما ملكت أيمانهم فإنهم غير ملومين فمن ابتغى وراء ذلك فأولئك هم العادون

( إلا على أزواجهم أو ما ملكت أيمانهم ) زوجاتهم أو سرياتهم ، و ( على ) صلة لـ ( حافظون ) من قولك احفظ على عنان فرسي ، أو حال أي حافظوها في كافة الأحوال إلا في حال التزوج أو التسري ، أو بفعل دل عليه غير ملومين وإنما قال : ما إجراء للمماليك مجرى غير العقلاء إذ الملك أصل شائع فيه وإفراد [ ص: 83 ]

ذلك بعد تعميم قوله : ( والذين هم عن اللغو معرضون ) لأن المباشرة أشهى الملاهي إلى النفس وأعظمها خطرا . ( فإنهم غير ملومين ) الضمير لحافظون ، أو لمن دل عليه الاستثناء أي فإن بذلوها لأزواجهم أو إمائهم فإنهم غير ملومين على ذلك .

( فمن ابتغى وراء ذلك ) المستثنى . ( فأولئك هم العادون ) الكاملون في العدوان .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث