الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى والذين هم لأماناتهم وعهدهم راعون والذين هم على صلواتهم يحافظون

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

والذين هم لأماناتهم وعهدهم راعون والذين هم على صلواتهم يحافظون

( والذين هم لأماناتهم وعهدهم ) لما يؤتمنون عليه ويعاهدون من جهة الحق أو الخلق . ( راعون ) قائمون بحفظها وإصلاحها ، وقرأ ابن كثير هنا وفي «المعارج » لأمانتهم على الإفراد ولأمن الإلباس أو لأنها في الأصل مصدر .

( والذين هم على صلواتهم يحافظون ) يواظبون عليها ويؤدونها في أوقاتها ، ولفظ الفعل فيه لما في الصلاة من التجدد والتكرر ولذلك جمعه غير حمزة والكسائي ، وليس ذلك تكريرا لما وصفهم به أولا فإن الخشوع في الصلاة غير المحافظة عليها ، وفي تصدير الأوصاف وختمها بأمر الصلاة تعظيم لشأنها .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث