الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى ولقد خلقنا الإنسان من سلالة من طين

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

ولقد خلقنا الإنسان من سلالة من طين ثم جعلناه نطفة في قرار مكين

( ولقد خلقنا الإنسان من سلالة ) من خلاصة سلت من بين الكدر . ( من طين ) متعلق بمحذوف لأنه صفة لـ ( سلالة ) أو من بيانية أو بمعنى ( سلالة ) لأنها في معنى مسلولة فتكون ابتدائية كالأولى ، والإنسان آدم عليه السلام خلق من صفوة سلت من الطين ، أو الجنس فإنهم خلقوا من سلالات جعلت نطفا بعد أدوار .

وقيل المراد بالطين آدم لأنه خلق منه والسلالة نطفته .

( ثم جعلناه ) ثم جعلنا نسله فحذف المضاف . ( نطفة ) بأن خلقناه منها أو ثم جعلنا السلالة نطفة ، وتذكير الضمير على تأويل الجوهر أو المسلول أو الماء . ( في قرار مكين ) مستقر حصين يعني الرحم ، وهو في الأصل صفة للمستقر وصف به المحل للمبالغة كما عبر عنه بالقرار .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث