الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فصل ستر العورة واجب في الطواف وشرط في صحته

فصل : فأما ستر العورة ، فواجب في الطواف وشرط في صحته ، لا يصح أداؤه : لأنه كالطهارة ، وقد كان الناس في الجاهلية يطوفون بالبيت عراة ، ويرون ذلك أفضل ، ليكونوا كما خلقوا ، فكانت المرأة منهم تشد على فرجها سيورا حتى قالت العامرية :


اليوم يبدو بعضه أو كله فما بدا منه فلا أحله     كم من لبيب عقله يضله
وناظر ينظر فيما يحله

فنهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن ذلك : وجعله صلاة وأمر بستر العورة فيه فروى أبو هريرة قال : " كنت مع علي رضي الله عنه حيث بعثه رسول الله صلى الله عليه وسلم سراة إلى أهل مكة قال فأمرنا [ ص: 148 ] رسول الله صلى الله عليه وسلم أن ينادي أنه لا يدخل الجنة إلا مؤمن ، وأن لا يحج بعد هذا العام مشرك ، ولا يطوف بالبيت عريان ، فناديت حتى بح صوتي " .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث