الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى إن هي إلا حياتنا الدنيا نموت ونحيا وما نحن بمبعوثين

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

إن هي إلا حياتنا الدنيا نموت ونحيا وما نحن بمبعوثين إن هو إلا رجل افترى على الله كذبا وما نحن له بمؤمنين

( إن هي إلا حياتنا الدنيا ) أصله إن الحياة إلا حياتنا الدنيا فأقيم الضمير مقام الأولى لدلالة الثانية عليها حذرا عن التكرير وإشعارا بأن تعينها مغن عن التصريح بها كقوله :

هي النفس ما حملتها تتحمل

ومعناه لا حياة إلا هذه الحياة لأن ( إن ) نافية دخلت على ( هي ) التي في معنى الحياة الدالة على الجنس فكانت مثل لا التي تنفي ما بعدها نفي الجنس . ( نموت ونحيا ) يموت بعضنا ويولد بعض . ( وما نحن بمبعوثين ) بعد الموت .

( إن هو ) ما هو . ( إلا رجل افترى على الله كذبا ) فيما يدعيه من إرساله له وفيما يعدنا من البعث .

( وما نحن له بمؤمنين ) بمصدقين .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث