الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى ولا نكلف نفسا إلا وسعها ولدينا كتاب ينطق بالحق وهم لا يظلمون

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

ولا نكلف نفسا إلا وسعها ولدينا كتاب ينطق بالحق وهم لا يظلمون بل قلوبهم في غمرة من هذا ولهم أعمال من دون ذلك هم لها عاملون

( ولا نكلف نفسا إلا وسعها ) قدر طاقتها يريد به التحريض على ما وصف به الصالحين وتسهيله على [ ص: 91 ]

النفوس . ( ولدينا كتاب ) يريد به اللوح أو صحيفة الأعمال . ( ينطق بالحق ) بالصدق لا يوجد فيه ما يخالف الواقع . ( وهم لا يظلمون ) بزيادة عقاب أو نقصان ثواب .

( بل قلوبهم ) قلوب الكفرة . ( في غمرة ) في غفلة غامرة لها . ( من هذا ) من الذي وصف به هؤلاء أو من كتاب الحفظة . ( ولهم أعمال ) خبيثة ( من دون ذلك ) متجاوزة لما وصفوا به أو متخطية عما هم عليه من الشرك . ( هم لها عاملون ) معتادون فعلها .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث