الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى أفحسبتم أنما خلقناكم عبثا وأنكم إلينا لا ترجعون

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

أفحسبتم أنما خلقناكم عبثا وأنكم إلينا لا ترجعون

( أفحسبتم أنما خلقناكم عبثا ) توبيخ على تغافلهم ، و ( عبثا ) حال بمعنى عابثين أو مفعول له أي : لم نخلقكم تلهيا بكم وإنما خلقناكم لنتعبدكم ونجازيكم على أعمالكم وهو كالدليل على البعث . ( وأنكم إلينا لا ترجعون ) معطوف على ( أنما خلقناكم ) أو ( عبثا ) ، وقرأ حمزة والكسائي ويعقوب بفتح التاء وكسر الجيم .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث