الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مسألة إذا بات الإمام والناس معه بمزدلفة صلى الصبح في أول وقتها مع طلوع الفجر الثاني

مسألة : قال الشافعي رضي الله عنه : " فإذا أصبح صلى الصبح في أول وقتها ثم يقف على قزح حتى يسفر قبل طلوع الشمس ، ثم يدفع إلى منى فإذا صار في بطن محسر حرك دابته قدر رمية حجر " .

قال الماوردي : وهذا كما قال : إذا بات الإمام والناس معه بمزدلفة صلى الصبح في أول وقتها مع طلوع الفجر الثاني ، فقد روي عن ابن مسعود قال : " ما صلى رسول الله صلى الله عليه وسلم صلاة قبل وقتها ، إلا صلاة الصبح بجمع " يعني قبل وقتها الذي كان يصليها فيه من قبل : [ ص: 182 ] لأنه صلاها قبل طلوع الفجر ، ثم يركب بعد صلاة الصبح حتى يأتي قزح ، فيقف فيه مستقبل القبلة ، ويدعو سرا كما دعا بعرفة ، ويرفع يديه للدعاء قال الله تعالى : فإذا أفضتم من عرفات فاذكروا الله عند المشعر الحرام [ البقرة : 198 ] ، فقيل : إن قزح هو المشعر ، وقيل : إنه الجبل الذي في ذيله المشعر ، والمشعر المعلم ، والمشاعر المعالم ، ومنه قوله تعالى : لا تحلوا شعائر الله [ المائدة : 2 ] ، أي : معالم الله ، وليس ذلك بنسك ، ولا دم على تاركه ، ثم لا يزال واقفا عند المشعر إلى أن يسفر الصبح ، فإذا أسفر ورأت الإبل مواقع أخفافها دفع إلى منى قبل طلوع الشمس ، اقتداء برسول الله صلى الله عليه وسلم واتباعا لأمره ، وروى ابن طاوس عن أبيه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " كان أهل الجاهلية يدفعون من عرفة قبل أن تغيب الشمس ، ومن المزدلفة بعد أن تطلع الشمس ، ويقولون أشرق ثبير كيما نغير ، فأخر الله هذه ، وقدم هذه " يعني : قدم المزدلفة قبل طلوع الشمس ، وأخر عرفة إلى أن تغيب الشمس .

وروى محمد بن قيس عن المسور بن مخرمة ، قال : خطبنا " رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو بعرفات فحمد الله وأثنى عليه ، ثم قال : وكانوا يدفعون من المشعر الحرام بعد أن تطلع الشمس إذا كانت على رؤوس الجبل كأنها عمائم الرجال على رؤوسها ، وإنا ندفع قبل أن تطلع الشمس ، يخالف هدينا هدي أهل الأوثان والشرك " ، فإن دفع منها بعد طلوع الشمس ، كان مخالفا للسنة ولا دم عليه ؛ لأنه ليس بنسك .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث