الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب الشهادة في الدين وما في معناه مما يكون مالا أو يقصد به المال

جزء التالي صفحة
السابق

19907 باب الشهادة في الدين وما في معناه مما يكون مالا أو يقصد به المال .

قال الله - جل ثناؤه : ( إذا تداينتم بدين إلى أجل مسمى فاكتبوه ) وقال في سياقها : ( واستشهدوا شهيدين من رجالكم فإن لم يكونا رجلين فرجل وامرأتان ممن ترضون من الشهداء أن تضل إحداهما فتذكر إحداهما الأخرى ) .

( أخبرنا ) أبو الحسن علي بن أحمد بن عبدان ، أنبأ أحمد بن عبيد الصفار ، ثنا ابن ملحان ، ثنا يحيى بن بكير ، ثنا الليث عن ابن الهاد ، عن عبد الله بن دينار ، عن عبد الله بن عمر - رضي الله عنهما - عن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال : " يا معشر النساء تصدقن ، وأكثرن الاستغفار ؛ فإني رأيتكن أكثر أهل النار " . قالت امرأة منهن : ما لنا يا رسول الله ؟ قال : " تكثرن اللعن ، وتكفرن العشير ، وما رأيت من ناقصات عقل ، ودين أغلب لذي اللب منكن " . قالت : يا رسول الله وما نقصان العقل والدين ؟ قال : " أما نقصان العقل : فشهادة امرأتين [ ص: 149 ] تعدل شهادة رجل واحد فهذا نقصان العقل ، وتمكث الليالي لا تصلي ، وتفطر في رمضان فهذا نقصان الدين " .

( وأخبرنا ) أبو عبد الله الحافظ ، ثنا محمد بن يعقوب الحافظ ، ثنا علي بن إبراهيم النسوي ، ثنا محمد بن رمح التجيبي ، أنبأ الليث بن سعد فذكره بإسناده نحوه إلا أنه قال : فقالت امرأة منهن جزلة : وما لنا يا رسول الله أكثر أهل النار ؟ - رواه مسلم في الصحيح عن محمد بن رمح .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث