الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


[ ص: 219 ] كتاب النكاح

مسألة : رجل خطب امرأة ، ثم رغبت عنه هي أو وليها ، فهل يرتفع التحريم عمن يريد خطبتها ؟ وهل الخطبة عقد شرعي ؟ وهل هو عقد جائز من الجانبين أم لا ؟

الجواب : يرتفع تحريم الخطبة على الغير بالرغبة عنه فيما يظهر ، وإن لم يتعرضوا له وإنما تعرضوا لما إذا سكتوا أو رغب الخاطب ، والظاهر أن الخطبة ليس بعقد شرعي ، وإن تخيل كونها عقدا فليس بلازم بل جائز من الجانبين قطعا .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث