الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

سورة الإسراء

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

سورة الإسراء

[مكية إلا الآيات 26 و 32 و 57 ومن آية 73 إلى غاية 80 فمدنية، وآياتها 111 نزلت بعد القصص].

بسم الله الرحمن الرحيم.

سبحان الذي أسرى بعبده ليلا من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى الذي باركنا حوله لنريه من آياتنا إنه هو السميع البصير

1- سبحان أي: تنزيه الذي أسرى بعبده محمد - صلى الله عليه وسلم - ليلا نصب على الظرف، والإسراء سير الليل، وفائدة ذكره الإشارة بتنكيره إلى تقليل مدته من المسجد الحرام أي مكة إلى المسجد الأقصى بيت المقدس لبعده منه الذي باركنا حوله بالثمار والأنهار لنريه من آياتنا عجائب قدرتنا إنه هو السميع البصير أي: العالم بأقوال النبي - صلى الله عليه وسلم - وأفعاله فأنعم عليه بالإسراء المشتمل على اجتماعه بالأنبياء وعروجه إلى السماء، ورؤية عجائب الملكوت، ومناجاته له تعالى فإنه - صلى الله عليه وسلم - قال: أتيت بالبراق وهو دابة أبيض فوق الحمار ودون البغل يضع حافره عند منتهى طرفه فركبته، فسار بي حتى أتيت بيت المقدس فربطت الدابة بالحلقة التي تربط فيها الأنبياء ثم دخلت فصليت فيه ركعتين ثم خرجت فجاءني جبريل بإناء من خمر، وإناء من لبن فاخترت اللبن قال جبريل: أصبت الفطرة. قال: ثم عرج بي إلى السماء الدنيا، فاستفتح جبريل قيل: من أنت؟ قال: جبريل ، قيل: ومن معك؟ قال: محمد، قيل: أو قد أرسل إليه؟ قال: قد أرسل إليه، ففتح لنا فإذا أنا بآدم فرحب بي، ودعا لي بالخير، ثم عرج بي إلى السماء الثانية فاستفتح جبريل ، فقيل: من أنت؟ قال: جبريل ، قيل: ومن معك؟ قال: محمد ، قيل: أو قد بعث إليه؟ قال: قد بعث إليه، ففتح لنا، فإذا بابني الخالة يحيى ، وعيسى فرحبا بي، ودعوا لي بالخير، ثم عرج بنا إلى السماء الثالثة، فاستفتح جبريل، فقيل: من أنت؟ قال: جبريل ، فقيل: ومن معك؟ قال: محمد ، فقيل أو قد أرسل إليه؟ قال: قد أرسل إليه، ففتح لنا فإذا أنا بيوسف، وإذا هو قد أعطي شطر الحسن فرحب بي، ودعا لي بخير، ثم عرج بنا إلى السماء الرابعة فاستفتح جبريل فقيل: من أنت؟ قال: جبريل ، فقيل: ومن معك؟ قال: محمد ، فقيل: أو قد بعث إليه؟ قال: قد بعث إليه، ففتح لنا فإذا أنا بإدريس فرحب بي، ودعا لي بخير، ثم عرج بنا السماء الخامسة فاستفتح جبريل فقيل: من أنت؟ قال: جبريل ، فقيل: ومن معك؟ قال: محمد ، فقيل أو قد بعث إليه؟ قال: قد بعث إليه، ففتح لنا، فإذا أنا بهارون، فرحب بي، ودعا لي بخير ثم عرج بنا إلى السماء السادسة، فاستفتح جبريل فقيل: من أنت؟ قال: جبريل ، فقيل: ومن معك؟ قال: محمد ، فقيل أو قد بعث إليه؟ قال: قد بعث إليه، ففتح لنا، فإذا أنا بموسى ، فرحب بي، ودعا لي بخير، ثم عرج بنا إلى السماء السابعة، فاستفتح جبريل ، فقيل: من أنت؟ قال: جبريل ، قيل: ومن معك؟ قال: محمد ، فقيل أو قد بعث إليه؟ قال: قد بعث إليه، ففتح لنا، فإذا أنا بإبراهيم ، فإذا هو مستند إلى البيت المعمور، وإذا هو يدخله كل يوم سبعون ألف ملك، ثم لا يعودون إليه، ثم ذهب إلى سدرة المنتهى، فإذا أوراقها كآذان الفيلة، وإذا ثمرها كالقلال، [ ص: 283 ] فلما غشيها من أمر الله ما غشيها تغير فما أحد من خلق الله تعالى يستطيع أن يصفها من حسنها، قال: فأوحى الله إلي ما أوحى، وفرض علي في كل يوم وليلة خمسين صلاة، فنزلت حتى انتهيت إلى موسى ، فقال ما فرض ربك على أمتك؟ قلت: خمسين صلاة في كل يوم، وليلة، قال: ارجع إلى ربك، فاسأله التخفيف، فإن أمتك لا تطيق ذلك، وإني قد بلوت بني إسرائيل، وخبرتهم قال: فرجعت إلى ربي، فقلت: أي رب خفف عن أمتي، فحط عني خمسا فرجعت إلى موسى ، قال ما فعلت؟ فقلت: قد حط عني خمسا، قال: إن أمتك لا تطيق ذلك فارجع إلى ربك فاسأله التخفيف لأمتك، قال فلم أزل أرجع بين ربي، وبين موسى، ويحط عني خمسا خمسا حتى قال: يا محمد هي خمس صلوات في كل يوم وليلة بكل صلاة عشر فتلك خمسون صلاة، ومن هم بحسنة فلم يعملها كتبت له حسنة، فإن عملها كتبت له عشرا، ومن هم بسيئة، ولم يعملها لم تكتب، فإن عملها كتبت له سيئة واحدة فنزلت حتى انتهيت إلى موسى فأخبرته فقال: ارجع إلى ربك فاسأله التخفيف لأمتك فإن أمتك لا تطيق ذلك فقلت قد رجعت إلى ربي حتى استحييت رواه الشيخان، واللفظ لمسلم ، وروى الحاكم في المستدرك، عن ابن عباس قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: رأيت ربي - عز وجل- .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث