الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

سورة الأحزاب

جزء التالي صفحة
السابق

[ ص: 41 ] سورة الأحزاب

مدنية ، وهي ثلاث وسبعون آية

[نزلت بعد آل عمران ]

بسم الله الرحمن الرحيم

يا أيها النبي اتق الله ولا تطع الكافرين والمنافقين إن الله كان عليما حكيما واتبع ما يوحى إليك من ربك إن الله كان بما تعملون خبيرا وتوكل على الله وكفى بالله وكيلا

عن زر قال : قال لي أبي بن كعب -رضي الله عنه - : كم تعدون سورة الأحزاب ؟ قلت : ثلاثا وسبعين آية . قال : فوالذي يحلف به أبي بن كعب ، إن كانت لتعدل سورة البقرة أو أطول . ولقد قرأنا منها آية الرجم : الشيخ والشيخة إذا زنيا فارجموهما البتة نكالا من الله والله عزيز حكيم . أراد أبي -رضي الله عنه - أن ذلك من جملة ما نسخ [ ص: 42 ] من القرآن . وأما ما يحكى : أن تلك الزيادة كانت في صحيفة في بيت عائشة -رضي الله عنها - فأكلتها الداجن فمن تأليفات الملاحدة والروافض . جعل نداءه بالنبي والرسول في قوله : يا أيها النبي اتق الله يا أيها النبي لم تحرم [التحريم : 1 ] . يا أيها الرسول بلغ ما أنزل إليك وترك نداءه باسمه كما قال : يا آدم . يا موسى ، يا عيسى ، يا داود : كرامة له وتشريفا ، وربئا بمحله وتنويها بفضله . فإن قلت : إن لم يوقع اسمه في النداء فقد أوقعه في الإخبار في قوله : وما محمد إلا رسول [آل عمران : 144 ] . محمد رسول الله [الفتح : 29 ] . قلت : ذاك لتعليم الناس بأنه رسول الله وتلقين لهم أن يسموه بذلك ويدعوه به ، فلا تفاوت بين النداء والإخبار ، ألا ترى إلى ما لم يقصد به التعليم والتلقين من الأخبار كيف ذكره بنحو ما ذكره في النداء لقد جاءكم رسول من أنفسكم [التوبة : 128 ] ، و وقال الرسول يا رب [الفرقان : 30 ] ، لقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة [الأحزاب : 21 ] ، والله ورسوله أحق أن يرضوه [التوبة : 62 ] ، النبي أولى بالمؤمنين من أنفسهم [الأحزاب : 6 ] ، إن الله [ ص: 43 ] وملائكته يصلون على النبي [الأحزاب : 56 ] ، ولو كانوا يؤمنون بالله والنبي [المائدة : 81 ] . اتق الله : واظب على ما أنت عليه من التقوى ، واثبت عليه ، وازدد منه ، وذلك لأن التقوى باب لا يبلغ آخره ولا تطع الكافرين والمنافقين لا تساعدهم على شيء . ولا تقبل لهم رأيا ولا مشورة ، وجانبهم واحترس منهم ، فإنهم أعداء الله وأعداء المؤمنين ، لا يريدون إلا المضارة والمضادة . وروي أن النبي صلى الله عليه وسلم لما هاجر إلى المدينة وكان يحب إسلام اليهود قريظة والنضير وبني قينقاع وقد بايعه أناس منهم على النفاق فكان يلين لهم جانبه ويكرم صغيرهم وكبيرهم . وإذا أتى منهم قبيح تجاوز عنه ، وكان يسمع منهم . فنزلت . وروي أن أبا سفيان بن حرب وعكرمة بن أبي جهل وأبا الأعور السلمي قدموا عليه في الموادعة التي كانت بينه وبينهم . وقام معهم عبد الله بن أبي ومعتب بن قشير والجد بن قيس ، فقالوا للنبي صلى الله عليه وسلم : ارفض ذكر آلهتنا وقل إنها تشفع وتنفع وندعك وربك ، فشق ذلك على رسول الله -صلى الله عليه وسلم - وعلى المؤمنين وهموا بقتلهم ، فنزلت . أي : اتق الله في نقض العهد ونبذ الموادعة ، ولا تطع الكافرين من أهل مكة والمنافقين من أهل المدينة فيما طلبوا إليك . وروي أن أهل مكة دعوا رسول الله -صلى الله عليه وسلم - إلى أن يرجع عن دينه ويعطوه شطر أموالهم ، وأن يزوجه شيبة بن ربيعة بنته ، وخوفه منافقو المدينة أنهم يقتلونه إن لم يرجع . فنزلت . إن الله كان عليما بالصواب من الخطأ ، والمصلحة من المفسدة "حكيما " لا يفعل شيئا ولا يأمر به إلا بداعي الحكمة واتبع ما يوحى إليك في ترك طاعة الكافرين والمنافقين وغير ذلك إن الله الذي يوحي إليك خبير بما تعملون فموح إليك ما يصلح به أعمالكم ، فلا حاجة بكم إلى الاستماع من الكفرة . وقرئ : (يعملون ) بالياء ، أي : بما يعمل المنافقون من كيدهم لكم ومكرهم بكم وتوكل على الله وأسند أمرك إليه وكله إلى تدبيره "وكيلا " حافظا موكولا إليه كل أمر .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث